| ]


الشكر حقيقة هو الإعتراف بنعمة الله تعالى على وجه الخضوع مع الإعتقاد أن الشكر نفسه هو نعمة من الله تستحق الشكر مرة أخرى . قال داود عليه السلام: إلَهي كيف أشكرك وشكري لك نعمة من عندك؟ فأوحى الله إليه الآن قد شكرتني. ويقال أن الشكر على الشكر أتم من الشكر على النعم الأخرى وذلك بأن ترى أن الشكر بتوفيقه يستحق الشكر ، وهذا الشكر يستحق الشكر مرة أخرى... إلى ما لا نهاية . قال الجنيد: الشكر أن لا يستعان بشيء من نعم الله تعالى على معاصيه. ومن أسماء الله الحسنى الشكور ، ومعناه أنه يجازي عباده على الشكر ويعطي الكثير من الثواب على القليل من العمل.
))
*******************

المصحف كامل
للشيخ عبد الرحمن السديسى


بحجم 68 ميجا
 

قم باضافة رد على هذا الموضوع من خلال
تعليقات (فيس بوك)
0تعليقات (بلوجر)